كورة عالمية

قمة إنجليزية وأخرى نارية مع صدام أسباني في الدوري الأوروبي

20,347

طالما أخفقت بطولة الدوري الأوروبي لكرة القدم (كأس الاتحاد الأوروبي سابقا) في أن تحظى بمتابعة جماهيرية كبيرة في الأعوام الماضية ، خاصة بين مشجعي الكرة الإنجليزية ، لكن الوضع سيختلف تماما مع الصدام المرتقب اليوم، الخميس بين ليفربول ومانشستر يونايتد في مواجهة مثيرة ضمن جولة الذهاب بدور الستة عشر من البطولة.

وتشهد جولة الذهاب أكثر من مباراة مثيرة أخرى حيث يلتقي بوروسيا دورتموند الألماني مع ضيفه توتنهام الإنجليزي ، في الوقت الذي يتنافس كلا منهما على لقب الدوري المحلي ببلاده ، كما تشهد الجولة مواجهة أسبانية خالصة بين أتلتيك بيلباو وبلنسية.

وسيحتضن ملعب “أنفيلد” معقل ليفربول أول مواجهة بالبطولة الأوروبية بين الناديين الأكثر نجاحا في تاريخ الكرة الإنجليزية.

ويتربع ليفربول ومانشستر يونايتد على عرش الكرة الإنجليزية حيث تضم قائمتا إنجازاتهما ما مجموعه 38 لقبا في الدوري الإنجليزي و18 لقبا في كأس الاتحاد الإنجليزي.

ولكن الوضع يختلف على الساحة الأوروبية حيث حصد الفريقان ما إجماليه ثمانية ألقاب في الكأس الأوروبية ودوري أبطال أوروبا ، وحصد ليفربول ثلاثة ألقاب في كأس الاتحاد الأوروبي (الدوري الأوروبي حاليا).

وقال ناتانييل كلاين مدافع ليفربول “الجميع يشعر بالإثارة. الكل يعشق المنافسة الأوروبية لذلك نتوقع أن تكون مواجهة مثيرة أمام منافسنا مانشستر يونايتد.. نود تصعيب الأمور عليهم خاصة في مباراة الذهاب التي تقام على ملعبنا.”

وفي الوقت الذي يبحث فيه ليفربول ومانشستر يونايتد عن التعويض من خلال البطولة الأوروبية بعد أن ابتعدا عن دائرة المنافسة على لقب الدوري الإنجليزي ، يبدو توتنهام منتشيا بنجاحه المحلي ويسعى إلى مواصلته على الساحة الأوروبية حيث بات أقرب منافسي ليستر سيتي في صدارة الدوري الممتاز.

وربما سيواجه توتنهام بعض الصعوبة في التركيز على مباراة دورتموند خاصة وأنه يتنافس للمرة الأولى بشكل حقيقي على لقب الدوري الإنجليزي ، ولكن نجم هجومه أبدى حماسا شديدا للمواجهة الأوروبية.

وقال هاري كين مهاجم توتنهام “ستكون أجواء رائعة ، فهي مباراة يتطلع إليها جميع اللاعبين.. مباراة ستجمع بين فريقين رائعين يقدم كل منهما مستويات جيدة.”

كذلك ستسلط الاضواء على مباراة أتلتيك بيلباو صاحب المركز السادس في الدوري الأسباني وفالنسيا الذي يحتل المركز العاشر بالمسابقة نفسها.

ولم يسبق للفريقين أيضا أن التقيا في بطولة أوروبية ، ولكن جاري نيفيل المدير الفني المؤقت لبلنسية لم يكن يتمنى أن توقع القرعة فريقه أمام فريق أسباني.

فرغم استمرار معاناة فالنسيا تحت قيادة نيفيل في الدوري الأسباني ، حقق الفريق نتائج جيدة في البطولة الأوروبية وأطاح برابيد فيينا النمساوي من دور ال32 بعد أن فاز عليه 10 / صفر في مجموع مباراتي الذهاب والإياب.

ولكنه الآن سيواجه أتلتيك بيلباو الذي يضم أريتز أدوريز 35/ عاما/ الذي سجل لفريقه سبعة أهداف حتى الآن في البطولة هذا الموسم.

ويستضيف فياريال الأسباني فريق باير ليفركوزن الألماني الذي يدربه لمدير الفني روجيه شميت الموقوف محليا.

وقال شميت “إنها مهمة صعبة ولكننا أدينا بشكل جيد حقا في الدور السابق أمام سبورتينج لشبونة لذلك أشعر بالتفاؤل عندما نلتقي فياريال.”

ويعد أشبيلية رابع فريق أسباني لا يزال يتنافس في البطولة الأوروبية وسيحل ضيفا على بازل السويسري.

وتشهد جولة الذهاب أيضا ، لقاء شاختار دونيتسك الأوكراني مع أندرلخت البلجيكي وفناربخشه التركي مع سبورتينج براغا البرتغالي وسبارتا براغ التشيكي مع لاتسيو الإيطالي.