اخبار النادي الاهلى

تقرير المباراة .. الأهلي يخشى "عشوائية" كوتون سبور في صراع نهائي الكونفيدرالية

20,377

خاص .. اخبار الاهلى ينفرد بصور قرعه الكونفدراليه و دورى الابطال الافريقى

 رغم أن الأهلي المصري يملك أفضلية كبيرة على ضيفه كوتون سبور الكاميروني قبل خوض إياب الدور قبل النهائي لكأس الاتحاد الافريقي لكرة القدم غدا الأحد فإنه يبقى يخشى من “عشوائية” منافسه وأجرى تدريبات على ركلات الترجيح تحسبا إلى إمكانية اللجوء إليها.

وفاز الأهلي في الكاميرون على كوتون سبور بهدف نظيف سجله وليد سليمان بتسديدة قوية قرب النهاية يوم السبت الماضي ليحقق الفريق المصري بطل افريقيا سبع مرات انتصارا ثمينا قبل استضافة الإياب.

ومرة أخرى سيلعب الأهلي على أرضه غريبا في ظل استمرار رفض الأمن حضور المشجعين للمباريات في مصر رغم أن بعض التقارير الصحفية ذكرت في وقت سابق أن هناك موافقة مبدئية على حضور عدد محدود.


وقال أحمد أيوب مساعد مدرب الأهلي “أكثر ما يقلقنا من الفريق الضيف هو العشوائية في الأداء التي يميل إليها الفريق الكاميروني في أدائه وهي عنصر سلبي وإيجابي للفريق الضيف في نفس الوقت.”

وأضاف أن كوتون سيلعب بهدف واضح وهو الفوز ولا شيء غيره.

ويحلم الأهلي بالخروج بأي نتيجة إيجابية لمواصلة مشواره لكي يصبح أول فريق مصري يحرز لقب كأس الاتحاد.

وبعدما ابتسمت ركلات الترجيح للأهلي في مباراة كأس السوبر المصرية التي انتهت بفوزه على الزمالك لجأ خوان كارلوس جاريدو مدرب الأهلي إلى تدريب لاعبيه عليها خوفا من اللجوء إليها.

وقال الأهلي بموقعه على الإنترنت “التدريب على ركلات الترجيح جاء تحسبا لانتهاء اللقاء بفوز كوتون بهدف نظيف وهي نفس نتيجة الذهاب لصالح الأهلي ومن ثم ستكون لركلات الترجيح كلمة الحسم في تحديد الفريق المتأهل لنهائي البطولة.”

لكن التدريب على ركلات الترجيح لا يتعارض مع رغبة جاريدو في بدء المباراة بنزعة هجومية والاعتماد على معظم عناصر مباراة الذهاب.

ومرة أخرى سيفتقد الأهلي جهود لاعب الوسط حسام عاشور الذي سينفذ عقوبة الإيقاف للمباراة الثانية على التوالي لكن سيكون بوسعه اللعب إذا بلغ ناديه النهائي القاري.

وفي حال نجاح الأهلي في الخروج ببطاقة التأهل فإنه من المرجح أن يتمكن عبد الله السعيد الغائب منذ فترة طويلة بسبب الإصابة أن يترك بصمته بينما تحوم شكوك حول قدرة محمد ناجي (جدو) على اللعب في البطولة في ظل مواصلته رحلة التعافي من إصابة خطيرة بالركبة.

وسبق للأهلي أن التقي مع كوتون في أكثر من مناسبة في السنوات الأخيرة وكانت الأفضلية دائما للفريق المصري.

ففي 2008 تفوق الأهلي على كوتون 4-2 في مجموع مباراتي ذهاب وإياب نهائي دوري أبطال افريقيا بينما اجتاز الفريق المصري منافسه بركلات الترجيح في الدور قبل النهائي للمسابقة ذاتها في العام الماضي قبل أن يتوج باللقب أيضا.

وحاول الأهلي الاحتفاظ باللقب القاري هذا العام وإحرازه للمرة الثالثة على التوالي لكنه خرج مبكرا من دوري الأبطال لينتقل للعب في بطولة كأس الاتحاد الأقل قوة وسط آمال بإحراز لقبها لأول مرة.

القاهرة – رويترز