كورة عالمية

فيديو : خسارة أولى لمانشستر يونايتد بقيادة فان خال وفوز صعب لأرسنال فى أفتتاح البريميرليج

20,332

مانشستر

تعرض مانشستر يونايتد لخسارته الاولى بقيادة مدربه الجديد الهولندي لويس فان غال حين سقط امام ضيفه سوانسي سيتي السبت في افتتاح المرحلة الاولى من الدوري الانكليزي لكرة القدم.

وكان مانشستر يونايتد خاض احد اسوأ مواسمه في غياب مدربه الاسطورة الاسكتلندي اليكس فيرغوسون، ولم يستطع مواطنه ديفيد مويز الاستمرار على نفس المنوال فانهى البطولة في المركز السابع وفشل بالتالي بالمشاركة في البطولات الاوروبية.

وتعاقد يونايتد مع فان غال لكي ينتشله من كبوته وقد حقق المدرب القادم من مشاركة ملفتة في مونديال 2014 مع منتخب بلاده، بداية واعدة مع فريق “الشياطين الحمر” بعد ان فاز معه بمبارياته الست التحضيرية للموسم الجديد بينها على ريال مدريد الاسباني (3-1) وليفربول (3-1 ايضا) في كأس الابطال الدولية التي اقيمت في الولايات المتحدة.

فعلى ملعب اولد ترافورد وامام اكثر من 75 الف متفرج، لم ينجح فريق “الشياطين الحمر” في الشوط الاول الذي تقاسم فيه السيطرة الميدانية والهجمات والفرص، في هز شباك ضيفه الذي كان افضل انتشارا في وسط الميدان وفي خط الدفاع واستطاع غلق كل الطرق والمنافذ.

في المقابل، تمكن سوانسي الذي يشرف عليه افضل احتياطي سابقا في مانشستر يونايتد النروجي اولي عونار سولسكيار، من افتتاح التسجيل عبر لاعب وسطه الكوري الجنوبي سونغ-يونغ كي الذي هز شباك الحارس الاسباني دافيد دي خيا بتسديدة صاروخية من خارج المنطقة (28).

وفي الشوط الثاني، دفع فان غال بالبرتغالي لويس ناني بدلا من المكسيكي خافيير هرنانديز فتنشط خط الهجوم بشكل واضح وارتسمت ملامح سيطرته على المجريات.

وادرك اصحاب الارض التعادل بعد ركنية من الجهة اليسرى ومتابعة مقصية خلفية لواين روني الذي عهد اليه فان غال بقيادة الفريق (53).

وسنحت لروني فرصة ثانية ثمينة بعدما حصل على ركلة حرة في مكان مناسب نفذها بنفسه فاصابت كرته اعلى القائم الايسر وتحولت الى خارج الملعب (66)،

ومن هجمة مرتدة وخلافا لمجريات هذا الشوط، جنح الاكوادوري جيفرسون مونتيرو في الجهة اليسرى وارسل كرة عرضية طويلة الى واين روتليدج في الجهة اليمنى حاول الاخير متابعتها لكنه تزحلق ولم يتمكن منها فوصلت الى زميله الايسلندي جيلفي سيغوردسون الذي اودعها الشباك من قرب نقطة الجزاء (72).

 فان غال يتحمل المسؤولية

وحاول مانشستر يونايتد في الوقت المتبقي التعويض، واستعجل لاعبوه التسجيل فلم يحققوا ما ارادوه وما اراده ايضا المدرب فان غال لتكون بداية مهمته غير مقنعة وخرج وسط صفرات الاستهجان من قبل انصار النادي، لا سيما ان فريقهم تغلب بقيادة مويز قبل 12 شهرا على سوانسي في عقر داره 4-1، ولا تزال في ذاكرتهم انه لم يخسر المباراة الافتتاحية على ارضه منذ عام 1972.

واعلن فان غال (63 عاما) الذي قاد منتخب بلاده الى المركز الثالث في مونديال البرازيل مسؤوليته عن الخسارة، وقال “كنا متوترين جدا في الشوط الاول، وقمنا بالخيارات الخاطئة، وهذا امر مؤسف. وفي الشوط الثاني لم نلعب ابدا كفريق، وبالتالي انا المسؤول عن الخسارة”.

وتابع “انه امر محبط ان نخسر مباراتنا الاولى على ارضنا، خصوصا بالنسبة الى الجماهير، فلم نصل الى المستوى الذي يجب ان نؤديه”.

واوضح “حصلنا على فرص اكثر من سوانسي، ولكن الاهداف هي التي تحسب. اعتقدت بأننا سنفوز عندما كانت النتيجة 1-1، ولكن لم نقدم اداء جماعيا كفريق في الشوط الثاني وكانت قراراتنا خاطئة في الهجوم”.

وركز فان غال على انه “يجب على اللاعبين ان يلعبوا كفريق للوصول الى المستوى المطلوب”.

وتؤكد النتيجة حاجة مانشستر يونايتد الى ضم مزيد من اللاعبين للمنافسة على اللقب هذا الموسم، حيث يتردد انه يريد التعاقد مع الكولومبي خوان كوادرادو من فيورنتينا الايطالي او الارجنتيني انخل دي ماريا من ريال مدريد الاسباني.

وتعاقد بطل الدوري الانكليزي في الموسم قبل الماضي مع 3  لاعبين فقط هم الشاب لوك شو من ساوثمبتون، والذي سيغيب لمدة شهر بسبب الاصابة، ولاعب الوسط الاسباني اندير هيريرا من اتلتيك بلباو، والحارس الصربي فانيا ميلينكوفيتش، لكنه تخلى في المقابل عن ثلاثة مدافعين هم الفرنسي باتريس ايفرا (يوفنتوس الايطالي) والصربي نيمانيا فيديتش (انتر ميلان الايطالي) وريو فرديناند (كوينز بارك رينجرز الانكليزي).

وعلى استاد الامارات في لندن ثاني اكبر ملعب في انكلترا بعد اولد ترافورد وامام نحو 60 الف متفرج، حقق ارسنال رابع الموسم الماضي فوزا صعبا على ضيفه كريستال بالاس 2-1.

ودافع كريستال بالاس بكامل صفوفه من منطقة مضيفه وحصر اللعب في نصف الساعة الاول في منتصف الملعب ما جعل ارسنال يفرض سيطرة شبه كاملة (75 مقابل 25 في المئة) دون اي تهديد مباشر من الطرفين باستثناء تسديدة مباغتة من جاك ويلشير ابعدها الحارس الارجنتيني خوليان سبيروني الى ركنية (29).

وحصل كريستال بالاس على اول ركنية في الجهة اليسرى نفذها جايسون بونتشيون ومسحت رأس المدافع النروجي العملاق بريده هانغيلاند واستقرت على يمين الحارس البولندي فويسيتش تشيسني (35).

وفك رجال المدرب الفرنسي ارسين فينغر اللغز الدفاعي في الوقت بدل الضائع وادركوا التعادل من ركلة حرة نفذها التشيلي الكسيس سانشيز القادم من برشلونة الاسباني وتابعها الفرنسي لوران كوسيلني برأسية رائعة في الشباك على يمين سبيروني (45+1).

وفي الشوط الثاني، استمرت الامور على حالها بضغط هجومي متواصل من جانب ارسنال واستبسال دفاعي من قبل كريستال بالاس.

وكاد سانشيز يضيف الهدف الثاني لصاحب الارض بيد ان سبيروني سيطر على كرته (69)، واخرى من الويلزي آرون رامسي (72).

ورغم التبديلات الثلاثة التي اجراها فينغر، وجد فريق “المدفعجية” صعوبة كبيرة في خلق فرص جدية تحمل تهديدا مباشرا للحارس الارجنتيني الا مرة واحدة من قدم البديل الفرنسي اوليفييه جيرو اثر تسديدة منحرفة فمرت كرته بمحاذاة القائم الايسر 84)، وحصل بونتشيون على البطاقة الصفراء الثانية وخرج (89).

وكما في الشوط الاول، ابتسمت الدقيقة الاولى من الوقت بدل الضائع لارسنال بعد عدة تسديدات رأسية طائشة قبل ان يتابعها كوسيلني بقدمه ارتدت من الحارس الى رامسي غير المراقب فاودعها الشباك (90+1).

وعلى ملعب كينغ باور ستاديوم، حقق ليستر سيتي الصاعد حديثا نتيجة طيبة بتعادله مع ضيفه ايفرتون خامس الموسم الماضي 2-2.

وكان ايفرتون سباقا الى افتتاح التسجيل بواسطة الايرلندي ايدن ماكجيدي بعد متابعة لكرة وصلته من ركلة ركنية (20)، لكنه لم يهنأ طويلا اذ رد ليستر سيتي بادراك التعادل وبالطريقة ذاتها من ركنية ومتابعة من الارجنتيني خوسيه اولوا (22).

وتقدم ايفرتون مجددا مع صافرة نهاية الشوط الاول بواسطة الاسكتلندي ستيفن نايسميث بعد ان تلقى تمريرة من الجنوب افريقي ستيفن بينار (45).

وفي الشوط الثاني، لم يحافظ ايفرتون على تقدمه وارتضى بنقطة واحدة بعدما اهتزت شباكه للمرة الثانية بواسطة كريس وود (86).

وعلى ملعب ابتون بارك، انقذ المدافع الانكليزي الشاب اريك دير (20 عاما) القادم من سبورتينغ لشبونة البرتغالي، توتنهام ومدربه الجديد الارجنتيني ماوريسيو بوكيتينو بتسجيله الهدف الوحيد في مرمى مضيفه وست هام يونايتد (1-صفر).

وكان توتنهام عين اواخر ايار/مايو الارجنتيني ماوريسيو بوكيتينو (42 عاما) مدربا جديدا لفريقه لمدة 5 سنوات خلفا لتيم شيروود بهدف المنافسة اقله على مركز افضل من السادس الذي اهله المشاركة في الدوري الاوروبي (يوروبا ليغ).

وكان وست هام الطرف الافضل في الشوط الاول، وسنحت له فرصة افتتاح التسجيل بعد لمسة يد متعمدة من مدافع توتنهام كايل ناوتون فطرد واحتسبت ركلة جزاء اطاح بها مارك نوبل بجانب القائم الايمن (29).

وتحكم توتنهام بالمجريات في الشوط الثاني، وتسبب التوغولي ايمانويل اديبايور بخبرته بالانذار الثاني لمدافع وست هام جيمس كواينز لتتعادل صفوف الفريقين بعشرة لاعبين (63).

واستغل دير ثغرة في دفاع وست هام بعد تمريرة من البديل هاري كين في الوقت بدل الضائع فانهاها في شباك الحارس الاسباني اتدريان (90+3).

وفاز استون فيلا على مضيفه ستوك سيتي 1-صفر سجله النمسوي اندرياس فايمان بتسديدة من داخل المنطقة (50).

وتعادل وست بروميتش البيون مع ضيفه سندرلاند 2-2.

وبكر سندرلاند، الذي تفادى الهبوط بعد ان حقق نتائج مذهلة في الاياب وانهى الموسم الماضي في المركز الرابع عشر باسقاطه العديد من الفرق الكبيرة والعريقة على ارضه وخارحها، في افتتاج التسجيل عبر لي كاترمول بتسديدة بعيدة من خارج المنطقة (5).

وقبيل نهاية الشوط الاول، ادرك وست بروميتش التعادل بعد ان حصل مهاجمه النيجيري فيكتور انتشيبي على ركلة جزاء تسبب بها المدافع الفرنسي فالانتان روبيرج ونفذها بنجاح الانكليزي من اصل بوروندي سايدو براهينو (42).

واهدى براهينو التقدم لاصحاب الارض بتسجيله الهدف الثاني بعد عرضية من كريغ غاردنر تابعها بيمناه في شباك الحارس الايطالي فيتو مانوني (74)، لكن سندرلاند عادل عن طريق السويدي سيباستيان لارسون مستفيدا من تمريرة الهولندي باتريك فان انهولت (85).

وفاز هال سيتي على مضيفه كوينز بارك رينجرز العائد الى الدوري الممتاز بهدف يتيم سجله المدافه جيمس تشستر من ضربة رأس اثر ركنية (52).

ويلعب  غدا الاحد ليفربول وصيف البطل مع ساوثمبتون، ونيوكاسل يونايتد مع مانشستر سيتي حامل اللقب، وتختتم المرحلة الاثنين بلقاء الوافد الجديد بيرنلي مع تشلشي ثالث ترتيب الموسم الماضي.