كورة مصرية

محمد صبحى يكشف أسباب رحيله عن المدينة الباسلة

20,348
محمد صبحي
محمد صبحي

 

اعترف محمد صبحى حارس مرمى الإسماعيلى برحيله عن الفريق والنتقال لفريق سموحة بداية من الموسم المقبل  .


وقال صبحى فى بيان رسمى مررت خلال الموسمين الأخيرين بمواقف غاية في الصعوبة وتحملتها بشكل لم أكن أتخيل أني قادر علي تحملها إلا من خلال انتمائي وحبي وعشقي لكيان النادي الإسماعيلي ومؤخرا تصاعدت الحملة المدبرة ضدي بشكل ممنهج ومنظم تماما ومن أطراف متحالفة دخل أسوار النادي بشكل يريد اضطراري وإجباري الي الرحيل من النادي .

 وأضاف صبحى :تحملت الكثير من المواقف السلبية والمنظمة من أطراف متحالفة ضدي بكل قسوة وخلال الموسمين الأخيرين وتحديدا الموسم الأخير وتعرضت لمواقف صعبة وصلت إلي الإهانة والسباب في شخصي وفي عائلتي ومع ذلك لم أشك أو أفتعل أى مشكلة وجماهير الاسماعيلي تعلم كل صغيرة و كبيرة عن كل المواقف بتفاصيلها، ويكفي أن أقول انه بالمرات القليلة التي تم الدفع بي في المباريات بالموسم الحالي كان التربص بي قد وصل مداه حتي إن مدرب حراس المرمي لم يكن يجهزني قبل المباراة بالتدريب الأساسي أو قبيل المباراة مباشرة وكنت أتدرب وحدي بعد صلاة الفجر بالنادي مع مدرب حراس المرمي للناشئين بكرات مقياس صغير حتي أحافظ علي لياقتي الفنية و البدنية .

وأكمل صبحى كلامه بالقول “نعم رحلت عن النادي الإسماعيلي بداية من الموسم القادم ولكن أرجو أن أفسر شيئا غاية في الأهمية هو أن رحيلي عن الاسماعيلي قد يكون لعشرة أسباب ليس بينها العامل المادي علي الإطلاق وعدم حصولي علي مستحقاتي و لو بنسبة ما مثل غيري فكل ما حصلت عليه طوال الموسمين الماضيين لا يتجاوز 10% في عامين كاملين وبصورة مقسطة ومهينة  لكني تحملت كل شيء من أجل البقاء في النادي حتي إن المفاوضات بالتجديد معي كانت بطريقة مهينة وسيئة سواء من ناحية الشكل أو من حيث المضمون فلقد وجدت مطالبة بالتنازل عن مستحقاتي التي تتجاوز 2.5مليون جنيه عن العامين السابقين بنسبة 50% و منحي تعاقدًا بقيمة 1.2 مليون جنيه  ومع كل ذلك وافقت من أجل البقاء لكن وجدت أنني لن أحصل علي نسبة من مستحقاتي التي سأتنازل عن نصفها ولن أحصل علي مقدم عقد وسيتم التجديد معي كموسم واحد فقط و هو معناه أن الغرض من التفاوض هو التنازل عن الـ 50% فقط و لا أموال من مستحقاتي القديمة او التعاقد الجديد .

 

 واختم صبحى بيانه بأن قدم أسفه لجماهير الإسماعيلي ولرحيله بقوله “رحيلي من النادي ليس لسبب البحث عن الأموال وجاء رغما عني و مضطرا و مجبرا وعلي غير ما رغبت فيه ومع ذلك أقدم أسفي واعتذاري إلي الجماهير الوفية لكوني غادرت نادينا المعشوق الأول الذي تربيت فيه بين جدرانه ولم أكن أتصور نفسى علي الإطلاق خارجه ولكنها أمور فرضت علي فرضًا و قهرًا والله علي ما أقول شهيد .