نادي الزمالك

بالمستندات.. أحمد حسن يفتح جبهة جديدة ضد رئيس الزمالك

فتح أحمد حسن، عميد لاعبي العالم، النار على مرتضى منصور رئيس نادي الزمالك، ليواصل الثنائي استكمال الأزمة المُثارة بينهما خلال الفترة الماضية.

ونشر أحمد حسن، بعض الصور، عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، تفيد بتغاضي مرتضى منصور عن بعض المخالفات، مطالبًا المسئولين باتخاذ كافة الاجراءات تجاه تلك المخالفات.

وكتب حسن قائلًا، “من يحمي مرتضى منصور في هذه الدولة؟ من يتغاضى عن هذه المخالفات وأين المسؤلين من حق الدولة في هذه المخالفات التي تخطت الملايين؟”.

وأضاف لاعب منتخب مصر، “منذ عدة إيام خرج مرتضى منصور أتهمني إتهامات باطله أنا وشركتي بأننا متهربين من الضرائب، وتم تشكيل لجنة فحص وأنتهى الموضوع بأن هذه الأتهامات باطله ولا يوجد أي مخالفات”.

وتابع: “تحداني مرتضي منصور بأن أخرج هذه المستندات على الرغم من أن هذه المخالفات يعلمها الجميع، والأن هل سيتم تشكيل لجنة من محافظ ورئيس حي الجيزة لأسترداد حق الدولة في هذه المخالفات؟ ام سيتم التغاضي كالعادي لآن هناك من يحمي مرتضى منصور؟”.

واستكمل لاعب الأهلي والزمالك السابق: “من يحمي مرتضى منصور في كم هذه التجاوزات والاتهامات الباطله والخوض في الأعراض والتلفيق والأفتراء على الناس في حق الجميع من قيادات عليا في الدولة ومسؤلين ورموز وشخصيات عامة”.

وأردف: “من يحمي مرتضى منصور بعد اتهامه للدولة بأنها دولة (عبيطة) على مرئي ومسمع من الجميع ولم يتحرك أحد؟ من يحمي مرتضى منصور بعد تهديده لي من هاتفه الشخصي وبناءً عليه قررت النيابة العامة ومباحث الإنترنت بل والنائب العام إن الهاتف هو الهاتف الشخصي لرئيس الزمالك، وأن هذه الرسائل تمت من داخل منزله وبناءً عليه تم رفع الحصانة لسؤال مرتضى منصور عن هذه التهديدات، ولكن خرج رئيس مجلس النواب ومن يحمي مرتضي منصور ليؤكد أنه بلاغ كيدي ليكذبوا مباحث الإنترنت والنيابه والنائب العام، الكل يعلم أن مرتضى منصور له دور يؤديه وهو حقًا يؤديه بأمتياز ولكن الدور فاق الحد”.

وأوضح، “أعلم إن معركتي مع مرتضى منصور ليست رجلًا لرجل وإلا كان أنتهى منذ زمن، ولكن معركتي مع من يحميه، وفي النهاية أتمنى أن يخيب ظني وظن الجميع هذه المرة ويتم أسترداد حق الدول”.

واختتم عميد لاعبي العالم حديثه قائلًا: “ملحوظة السيد النائب الذي يدافع عن حق الشعب هل تم دفع الغرامة اليومية الصادرة في الأوراق الرسمية المقدره بقيمة ٤٨٧٥ جنيه عن كل يوم من سنة ٢٠١١ حتى الآن التي تقدر بالملايين؟ من أين يأتي الكهرباء والماء وجميع الخدمات إلى العقار وأنت لم يصرح لك بأدخال مرافق؟ وبفضل الله تعودت أنني في الحق لا أخشى أحد لأنه مهما طال الشر سوف يأتي اليوم الذي ينتصر فيه الخير”.